أخبار عاجلة

احتجاجات أمام مستشفى أريحا والصحة تنفي وجود إصابات بفيروس “كورونا”

اندلعت احتجاجات، مساء الأربعاء، أمام مستشفى أريحا الحكومي خوفًا من حالات اشتباه داخل المستشفى بفيروس “كورونا”.

وذكرت مصادر محلية أن مواطنين غاضبين أشعلوا إطارات مطاطية، وأغلقوا الطرق أمام المستشفى، مطالبين الجهات الرسمية بتوفير أماكن خاصة لمن يشتبه بإصابتهم بالفيروس.

بدورها، أكدت وزيرة الصحة مي الكيلة أن فلسطين خالية تماما من أي إصابة بفيروس كوفيد 19 كورونا.

وقالت الكيلة إن طواقم الوزارة العاملة على معبر الكرامة وفي جميع المستشفيات والمراكز الحكومية على أتم الاستعداد للتعامل مع جميع الحالات المشتبه بإصابتها، حيث تم إجراء فحوصات للعديد من المرضى، وجميعها كانت سلبية، أي أنها خالية من الفيروس.

وأضافت أنه حسب تعليمات منظمة الصحة العالمية أي شخص يأتي من الصين أو الدول الموبوءة وهي 7 دول، يحتجز في مركز صحي معد خصيصا لهذه الحالات على المعابر أو المطارات، وبالنسبة لنا أريحا هي معبر فلسطين، لذلك المركز موجود حاليا في مستشفى أريحا، وتم تجهيز مركز خلف المستشفى سيتم نقل كافة القادمين من الصين أو المشتبه بهم إليه ابتداء من الغد الخميس، لإجراء الفحوصات الاحترازية.

وأشارت إلى أن أي شخص يأتي من الصين أو الدول المنتشر فيها المرض، يتم إجراء الفحوصات الطبية اللازمة له في المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة، ويحتجز لمدة 14 يوما في المركز الصحي، للتأكد من سلامته التامة ثم يعود إلى بيته.

وأوضحت أن 9 أشخاص تم إدخالهم المركز الصحي المعد خصيصا، وبقي 4 أشخاص فقط.

وأهبات الكيلة بأبناء شعبنا بعدم إشاعة المعلومات المغلوطة عن هذا الموضوع، مضيفة “نؤكد للجميع أن لا شيء خطير والمز الصحي المعد للحفاظ على سلامت الجميع، والحد من انتشار المرض”.

عن media

شاهد أيضاً

10 إصابات جديدة بفيروس كورونا بالضفة

أعلنت الحكومة الفلسطينية صباح الجمعة، عن تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في الضفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *